الأحد، 15 أبريل 2018

معلومات هامة عن ارتفاع ضغط الدم



ضغط الدم

الوعي حول ارتفاع ضغط الدم مهم جدا لسبب بسيط هو أن المرض اصبح منتشر بشكل كبير عالميا . وبالمقابل ، هناك احتمال كبير بأنك أنت أو أحد أفراد أسرتك قد تصاب بارتفاع ضغط الدم ، أو قد تصاب بالاضطراب في وقت ما في المستقبل. بعض الحقائق حول ارتفاع ضغط الدم ، المتعلقة بانتشاره يمكن أن تفاجئنا
. 1. في الولايات المتحدة ، يعاني واحد من كل ثلاثة أشخاص من ارتفاع ضغط الدم.
 2. و نصف هؤلاء الناس فقطمن لديهم تحكم فى المرض . بالتناوب ، غالباً ما يرتبط ارتفاع ضغط الدم ببعض الاضطرابات الصحية. من المثير للدهشة أن نلاحظ أنه من بين كل 10 أشخاص أصيبوا بأزمة قلبية أولى ، أصيب 7 منهم بارتفاع ضغط الدم. وايضا اصيبوا بالسكتة الدماغية كذلك ، هو سيناريو مماثل. من بين كل 10 أشخاص يعانون من أول سكتة دماغية ، يعاني 8 منهم من ارتفاع ضغط الدم.

ما هو ارتفاع ضغط الدم؟


 فرط ضغط الدم وارتفاع ضغط الدم هما مصطلحان كثيرا ما يستخدمان بالتبادل. من الناحية التقنية قليلاً ، عندما يعاني الفرد من ارتفاع ضغط الدم ، يمكن أن تكون قوة الدم ضد جدران الشرايين مرتفعة عند رؤيتها على المدى الطويل. أو قد يكون عاليًا بما يكفي لإحداث أي نوع من المشكلات المتعلقة بالصحة. العاملان اللذان يحددان ضغط الدم للفرد هما كمية الدم التي يضخها القلب ، ومقاومة جريان الدم الذي يتم توفيره في الشرايين او معدل لزوجة الدم . لذلك ، إذا ضخ قلب شخص ما المزيد من الدم والشرايين ضيقة ، يقال أن ضغط الدم مرتفع. حقيقة مثيرة للدهشة حول ارتفاع ضغط الدم هي أنه يمكن للمرء أن يعاني من ارتفاع ضغط الدم لسنوات وليس على علم به لذلك يعرف مرض ضغط الدم  القاتل الصامت . لكن الأضرار التي تصيب الأوعية الدموية والقلب  تكون مستمرة . ويمكن الكشف عنها كذلك. لذلك فمن المستحسن للغاية للذهاب لإجراء فحوصات صحية منتظمة والكشف عن ارتفاع ضغط الدم. بشكل دورى

 متى يجب أن أكون قلقل بشان ارتفاع ضغط الدم ؟


 على نحو مفضل ، يجب على الشخص أن يجعل فحص ارتفاع ضغط الدم جزءًا من المواعيد الروتينية مع الطبيب. كقاعدة ، يجب على الشخص ان يذهب الى الطبيب او المستشفى لقياس ضغط الدم مرة كل سنتين على الاقل  ، بدءا من الوقت الذي يكون فيه الشخص في سن الثامنة عشرة. وبالمثل إذا كان الشخص فوق سن الأربعين ، أو إذا كان الشخص في الفئة العمرية. من 18-39 ولدية خطر ارتفاع ضغط الدم  وهذا الخطر يكون نتيجة اصابة احد افراد اسرتة بارتفاع ضغط الدم او كان لدية مشاكل مع السمنة المفرطة ،  فى هذه الحالة يجب على الشخص أن يذهب الى الطبيب  لقياس ضغط الدم كل عام. وبهذه الطريقة ، بمجرد أن يدرك المرء أنه يعاني من ارتفاع ضغط الدم ،يمكنة ان يتواصل مع الطبيب للتحكم التام فى ضغط الدم وتجنب الامراض الناتجة عنة .

ما الذي يجعل الشخص أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم؟


 بعض الناس أكثر عرضة لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم ، ومن المثير للاهتمام معرفة المزيد عن العوامل التي تجعل المرء أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم.
 1. العمر - مع تقدم العمر ، يزداد خطر ارتفاع ضغط الدم أيضًا. لذلك بالنسبة للرجال ، إذا كانوا فوق 45 سنة من العمر ، فإنهم يكونون أكثر عرضة للمعاناة من ارتفاع ضغط الدم. وبالمثل ، إذا كان عمر النساء أكثر من 65 سنة ، فإنهن يعانين على حد سواء من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
 2. تاريخ العائلة - بالمثل ، إذا كان لدى الفرد تاريخ عائلي من فرط ضغط الدم ، فمن المرجح أن يعاني المرء من نفس المرض نتيجة لتاثير الجينات والوراثة .
 3. السمنة - كما أن زيادة الوزن تجعل المرء أكثر عرضة للاصابة بارتفاع ضغط الدم لأنه إذا كان الشخص يعاني من زيادة الوزن ، فيجب ضخ المزيد من الدم لإمداده بالأوعية الدموية. كذلك السمنة تزيد من لزوجة الدم فتزيد من مقاومة الاوعية الدموية لضخ الدم


 4. عدم ممارسة النشاط البدني - إذا لم يكن الشخص نشطا بدنيا ، فإن خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم يزيد لأن القلب مطلوب لضخ الدم بقوة أكبر لان الرياضة تحسن من عضلة القلب بالتالى  تزيد من فاعلية  ضخ الدم  ، وهذا يجعل مقاومة الاوعية الدموية اعلى
 5. التدخين - يرتبط استهلاك التبغ أيضًا بارتفاع ضغط الدم. لا يزيد التبغ من معدل ضربات القلب بشكل فوري فحسب ، بل يزيد أيضًا من خطر تلف الأوعية الدموية.
 6. الاستهلاك المفرط للملح - يؤدي استهلاك الكثير من الملح في النظام الغذائي إلى احتفاظ الجسم بالماء ، وهذا بدوره يمكن أن يزيد من ضغط الدم. في نفس السياق ، من المهم جداً أن يحصل المرء على الكمية الصحيحة من البوتاسيوم في النظام الغذائي ، وهذا لأن البوتاسيوم يوازن الصوديوم في الجسم. عندما لا يحصل المرء على الكمية الصحيحة من البوتاسيوم في النظام الغذائي للشخص يؤدى الى تراكم الصوديم فى الدم فيزيد ضغط الدم




 7الكيمة المناسبة لفيتامين د فى الطعام  
- يحتاج الشخص الى الانتباه على أن تحصل على الكمية الصحيحة من فيتامين (د) في نظام غذائي واحد. يمكن أن يؤثر فيتامين (د) على إنزيم ينتج عن طريق الكلى ، ويمكن أن يكون له تأثير مباشر على ضغط الدم. البيض ومنتجات الألبان هي بعض المصادر الجيدة لفيتامين
 . 8الإجهاد - ارتفاع مستويات التوتر أيضا تؤدى إلى زيادة مؤقتة في ضغط الدم. إذا حاول الشخص التغلب على الإجهاد عن طريق استخدام التبغ أو الكحول أو اتباع نظام غذائي مرتفع ، فقد يعمل ذلك على تفاقم الحالة وزيادة الموقف سوء .
 9. الامراض المزمنة - إذا كان الشخص يعاني من حالة مزمنة معينة ، فقد يؤدي ذلك أيضًا إلى تفاقم خطر ارتفاع ضغط الدم. بعض هذه الحالات هي أمراض الكلى والسكري وتوقف التنفس أثناء النوم. الدكتور الشاي هو مورد هائل للحصول على اضطرابات مثل السكري والسمنة وارتفاع ضغط الدم.



الاثنين، 9 أبريل 2018

معلومات عامة عن السمنة

البدانة


السمنة هي تراكم الدهون الزائدة أو غير الطبيعية التي قد تضر بالصحة. في البالغين ، اما مؤشر كتلة الجسم (BMI) فهو مؤشر شائع الاستخدام في تصنيف الوزن والطول. يقاس مؤشر كتلة الجسم للشخص بقسمة وزنه ب الكيلوغرامات مقابل طوله بالأمتار المربعة.
 في البالغين السمنة التي تحددها منظمة الصحة العالمية على النحو التالي :  مؤشر كتلة الجسم أكبر من أو يساوي 25 فهى هذة الحالة يعرف الشخص بانة زائد الوزن • اما اذا كان مؤشر كتلة الجسم يساوي أو يزيد عن  30 فهذه الحالة تعرف بالبدانة

يلعب العمر عند الأطفال دوراً هاماً في تعريف السمنة. يعتبر الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات من البدينين إذا كان وزنهم مقابل الطول أكبر من 3 انحرافات معيارية طبقا لمتوسط ​​نمو الطفل لمنظمة الصحة العالمية. تعتبر منظمة الصحة العالمية مرجع النمو الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-19 سنة يعانون من السمنة إذا كان وزنهم مقابل طولهم هو أكثر من 2 اطبقا للانحراف المعيارى العام .

حقائق حول السمنة 

في عام 2016 ، كان حوالي 13 ٪ من سكان العالم يصنفون على انهم من البدناء حيث من بين هذه الأرقام ، كان 11 ٪ من الرجال بينما 15 ٪ من النساء. في نفس العام حوالي 41 مليون ، كان الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة يعانون من السمنة ، في حين أن 340 مليون طفل تتراوح أعمارهم بين 5-19 سنة يعانون من السمنة.
لطالما اعتبرت السمنة مشكلة في البلدان ذات الدخل المرتفع ، فارتفاع الدخل يزيد من كثرة استهلاك الطعام خصوصا الاطعمة السريعة الدسمة ويؤدى بطبيعة الحال الى قلة النشاط البدنى المبذول نتيجة للاعتماد على وسائل التكنولوجيا الحديثة ، لكن الأمور تتغير الآن حيث أن هناك زيادة في السمنة في البلدان المتوسطة والمنخفضة الدخل في الآونة الأخيرة. على سبيل المثال ، منذ عام 2000 ، حدثت زيادة في حالات السمنة في أفريقيا حيث يتزايد العدد بقيمة تقدر بـ 50٪ عند الأطفال.

اما  في آسيا ، كان ما يقرب من نصف الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات هم اشخاص يعانون من السمنة في البيانات التي تم جمعها في عام 2016. كما تم ربط المزيد من الوفيات بالبدانة وزيادة الوزن مقارنة بالوفيات الناجمة عن نقص الوزن.

السمنة


 دعونا نتعرف على بعض  أسباب السمنة

 تحدث السمنة بشكل رئيسي بسبب عدم التماثل في مستويات الطاقة بين السعرات الحرارية المتناولة  والسعرات والتي يتم استهلاكها. فقد كانت هناك زيادة عالمية في ؛
 (أ) تناول الأطعمة التي تحتوى على سعرات حرارية عالة وذات نسبة عالية من الدهون.
 (ب) زيادة السكون المادي وقلة النشاط  بسبب الطبيعة المكتبية المحددة لهيكل العمل والتحضر وأشكال النقل المختلفة. أدت التغيرات البيئية والمجتمعية  ايضا إلى تغيرات في الأنماط البدنية والغذائية. كما أدى عدم دعم اجراءات التوعية في قطاعات الصحة والزراعة والتعليم والنقل إلى إضافة بعض التغييرات التي تمت رؤيتها. والتى بسببها زاد مؤشرات السمنة

 ارتفاع مستوى مؤشر كتلة الجسم ينتج عنه عدد من الأمراض المعدية مثل: • أمراض القلب والأوعية الدموية (السكتة الدماغية والنوبات القلبية). • السرطان (الكلى والقولون) • الاضطرابات العضلية الهيكلية (الفصال العظمي) • مرض السكري وجد أيضا أن مخاطر الأمراض تزداد مع زيادة في مستويات مؤشر كتلة الجسم. وقد تم ربط بعض الإعاقات والوفيات المبكرة باصابة هؤلاء الاطفال بالسمنة حيث نما الأطفال حتى سن البلوغ مع هذه الحالة.
 يعاني الأطفال البدينون أيضًا من مشاكل في التنفس وارتفاع ضغط الدم ومقاومة خلايا الجسم للانسولين وزيادة الكسور والتأثيرات النفسية.
طعام سريع


معروف انة  يمكن الوقاية من السمنة وزيادة الوزن وغير ذلك من الأمراض غير المعدية بطرق سهلة وبسيطة تعتمد بالاساس على الوقاية منها . إن المجتمع والبيئة ، الداعمة ، هما مفتاحان في تشكيل خيارات الشعوب. يمكن للناس أن يتخذوا أفضل الخيارات من حيث تناول الأطعمة الصحية والتمارين البدنية المنتظمة ، والتي سوف تتوج ليس فقط تقليل السمنة بل تصل الى منعها . على المستويات الفردية ، يمكن للشخص أن يحد من تناول الدهون والأطعمة السكرية و يعمل على زيادة تناول الخضار والفواكه والمكسرات والحبوب. يجب على الأفراد أيضا الانخراط في الأنشطة البدنية العادية بما فى ذلك ممارسة الرياضات المفضلة مثل كرة القدم او حتى الذهاب الى الصالات الرياضية . اما فيما يتعلق بالترويج للأنظمة الغذائية الصحية ، يمكن لصناعة الأغذية أيضًا أن تلعب أدوارًا مهمة للغاية فى هذا الموضوع


  • انتاج طعام معالج يحتوى على كميات اقل من الدهون والسكريات
  • بالتالى يستطيع جميع المستهلكين شراء األطعمة الصحية.
  • تخفيض نسبة السكر والدهون والاملاح فى الاطعمة المخصصة للاطفال والمراهقين .
  • دعم الأنشطة البدنية العادية.


السبت، 7 أبريل 2018

العوامل التى تزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدى

سرطان الثدى



سرطان الثدي هو مرض غير معروف إلى حد كبير حتى اليوم ، على الرغم من حقيقة أنه يؤثر على ما يقرب من عشرة في المئة من النساء فوق سن الأربعين في جميع أنحاء العالم. لا يعرف الأسباب الحقيقة لهذا السرطان القاتل حتى بعد عقود من البحث في ذلك. وبالمثل ، من غير المعروف لماذا تكون لدى بعض النساء فرص أكبر في الإصابة بسرطان الثدي أكثر من غيرهن. على الرغم من أن العوامل المسببة غير معروفة ، فقد تم تحديد بعض عوامل الخطر او العوامل التى تزيد من نسبة الاصابة . لا يوجد دليل طبي لماذا تجعل هذه العوامل المرض أكثر احتمالا ، ولكن هذهقائمة على دراسة الملاحظة والاحصائيات بين الحالات المصابة . في قطاع واسع من النساء مع عوامل الخطر الملاحظ ، وجد أن فرص الإصابة بسرطان الثدي مرتفعة جدا.

 عوامل الخطر المختلفة لسرطان الثدي هي كما يلي

(1) التاريخ العائلي من سرطان الثدي  او الجينات الوراثية  إذا كان الشخص قريبة مثل الأم أو أخته مصاب بسرطان الثدي ، فهناك احتمال كبير أن يحدث السرطان في وقت ما من الحياة . ويلاحظ هذا الميل حتى لو كان أقاربهم مثل أبناء العم والعمات مصابون بسرطان الثدي ، على الرغم من أن الفرص أقل كلما بعدت صلة القرابة والجدير بالذكر ايضا انة إذا كان أحد الأقارب الذكور يعاني من سرطان الثدي أو سرطان البروستاتا ، فهناك فرصة للحصول على سرطان الثدي. هذا يشير بوضوح إلى أن سرطان الثدي يمر عبر جينات الأسرة من خلال الميراث. من المؤكد أن الفرص عالية جدًا إذا كان أكثر من فرد واحد من أفراد العائلة مصابًا بسرطان الثدي.

 (2) التاريخ الشخصي او الاصابة السابقة  بسرطان الثدي إذا كانت المرأة تعاني من سرطان الثدي في الماضي ، فهناك فرصة كبيرة لظهور سرطان الثدي. هذا صحيح حتى لو تمت إزالة السرطان في مرحلته الحميدة نفسها. في بعض الأحيان تنتشر الخلايا السرطانية في اللمف القريب. هذا يزيد من احتمال أن السرطان سيحدث في الثدي المعاكس. في الواقع ، فإن النساء اللواتي أصيبن بالسرطان في أحد الثديين لديهن فرص أكثر بنسبة 50 إلى 75٪ في الإصابة بالسرطان في الثدي الآخر.

 (3) أمراض الثدي
العديد من أمراض الثدي يمكن أن تزيد من فرص الإصابة بسرطان الثدي. التغييرات في خلايا الثدي يمكن أن تؤدي الى زيادة نمو الخلايا بشكل غير خاضع للسيطرة مما يؤدى الى السرطان . هذه الحالة يمكن أن تسبب زيادة ثلاثة إلى أربعة أضعاف في إمكانية الإصابة بسرطان الثدي في السنوات الأخيرة. هذا الخطر موجود أيضا إذا حدث تضخم غير نمطي في نساء أخريات من الأسرة. حالة أخرى مماثلة هي حالة الورم الحميد المعروفة باسم الورم الحميد الليفي. ومع ذلك ، فإن النساء المصابات بالثدي الليفي الكيسي ليس لهن أي ضعف إضافي في الإصابة بسرطان الثدي ولكن عليك العلم ايضا انة  يمكن أن تجعل مثل هذه الحالات الثديين متكتلة وتخفي الأورام الحقيقية (إن وجدت) أثناء التصوير الشعاعي للثدي.


زيادة الوزن


(4) نمط الحياة في عالم اليوم ، يعتبر نمط الحياة هو أكبر عامل يساهم في انتشار سرطان الثدي بين النساء. تم العثور على عدة عناصر من نمط الحياة لتكون متفقة مباشرة مع انتشار مرض سرطان الثدي. التدخين وإدمان الكحول بين النساء هي من بين العوامل الرئيسية المسببة للمرض .وقد اشير ايضا الى ان النظام الغذائى هو عامل خطورة كبير . فالنساء اللواتي يستهلكن نظاماً غذائياً يحتوي على كميات أكبر من دهون الكولسترول لديهم فرص أكبر لسرطان الثدي. في نفس الوقت ، قد يؤدي أسلوب حياة غير مستقر دون الانغماس في النشاط البدني  وممارسة الرياضة إلى  زيادة نسبة خطر الاصابة بسرطان الثدى .

(5) الإشعاع لقد وجد أن النساء اللواتي يخضعن لعلاجات إشعاعية في منطقة الصدر في سن مبكرة يواجهن مخاطر متزايدة للإصابة بسرطان الثدي في حياتهن المتأخرة. يتم استخدام العلاج الإشعاعي عموما للنساء اللواتي يعانين من أمراض مثل مرض هودجكين أو ليمفوما اللاهودجكين. لذا فإن النساء اللاتي خضعن لمثل هذه العلاجات قد يصبن بسرطان الثدي في سنواتهن الأخيرة.

 (6) الاختلالات الهرمونية هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تغير توازن الهرمونات في الجسم ومنها
  1. 1-بدء الدورة الشهرية مبكرا ، أي قبل عمر اثنتي عشرة سنة ،
  2. 2- حدوث الحمل الأول بعد عمر الثلاثين سنة ،
  3. 3-عدم حدوث الحمل على الإطلاق ،
  4. 4-وجود انقطاع الطمث في وقت متأخر.


سرطان الثدى


كل هذه الشروط يمكن أن تزيد من مستوى الأستروجين في الجسم. هذا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي إلى حد غير عادي.
وهناك ايضا  بعض  الاشياء الاخرى مثل  النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل العادية ، والمكملات التى تساعد على نمو وتكبير الثدى ، ومضادات الاكتئاب ومضادات الهيستامين يودى كل ذلك بشكل كبير ايضا الى خطر الاصابة بسرطان الثدى ما سبق هي عوامل الخطر الرئيسية لسرطان الثدي. ولكن بما أن الدراسة التي أجريت على سرطان الثدي لم تكتمل بعد ، فإن ما سبق ليس قائمة كاملة.

هناك العديد من المؤشرات الأخرى لسرطانات الثدي ، مثل عمليات زراعة الثدي. لكن هذه لم يتم تأكيدهابشكل جازم . فقد كانت المواد التى يتم بواستطها تكبير الثدى في الأيام السابقة مصنوعة من جل السيليكون.  كانت تمثل هذة المادة عامل خطورة كبير للاصابة بسرطان الثدى لكن في الوقت الحاضر تم استبدال هلام السيليكون بواسطة محلول ملحى جديد . هذا قد يقلل من المخاطر إلى حد كبير.

يجب الإشارة أيضًا إلى أن النساء لديهن فرص أكبر في الإصابة بسرطان الثدي أكثر من الرجال. في الواقع ، يعتقد معظم الناس أن سرطان الثدي هو مرض يصيب النساء فقط. هذا ليس صحيحا.  فالرجال ايضا معرضون للاصابة بسرطان الثدى لكن بنسبة قليلة جدا مقارنة بالنساء
شاهد هذا الفيديو يشرح ملخص عن سرطان الثدى